CAE team

Home اخبار تقنية أيفون 7 و أخر الشائعات و التقارير: تاريخ الإصدار، المواصفات الفنية، والتسعير

نحن على الأرجح على بعد أقل من شهر كمدة عن إزاحة الستار عن ايفون 7 الجديد من شركة أبل، والشائعات و التقارير بدات تزداد وهي في حالة تأهب قصوى، مع تسريبات ساخنة في كل وقت.

بالنسبة للقراء العاديون أعلم أنه لا يمكن تصديق والتقاط كل تقرير و جميع الشائعات التي ذات الصلة بالايفون الجديد ، لأنه من السهل جدا لشخص ما أن يجهز صورة وهميةو يدعي بأنه أتى بها “مصدر مطلع على شركة المصنعة لهاتف أيفون” ويجعل يدعي ان هذا هو الاصدار القادم  (مثلا كالذي حدث في الفترة التي سبقت WWDC 2016 فبعض “المصادر” كانوا يدعون أن iMessage قادمة إلى أندرويد؟ ).

لذلك ما سوف تجده هنا في هذه المقالة  عبارة عن تصفية  للشائعات وتلخيصها بشكل عام، مع رش إضاقة قليلة من التخمينات المتعلقة بهاتف أيفون بناء على فهم كيف تعمل أبل وأيضا الأنماط و الانواع الماضية من أيفون.

ما نعرفه على وجه اليقين
أولا، وهنا ما نعرفه على وجه اليقين ومتأكدين منه  – تريدون الصراحة حقيقة لا شيء. نعم، لا شيء.فهذه المرة و ككل مرة أبل لم ولا يتحدث عن التحولات التي تحصل في منتجاتها حتى لا تجعلك تشعر به و تخمنه.

التسمية
في الحقيقة الآن و الاسم المرشح الاوفر حظا من حيث اسم للهاتف الجديد هو أيفون 7. وهذا يتناسب تماما مع اصطلاح التسمية للهواتف السابقة و الذي اتخدتها أبل و بدأت تستخدم منذ عام 2010.

تاريخ الاصدار
لكي نكون صادقين تماما معكم في كل شيئ، نحن لا نعرف رسميا متى أبل تخطط لكشف النقاب عن أيفون الجديد و لكن في  وقت قريب (و بالنظر في  العديد من التنبؤات و التكهنات الماضية التي كانت هناك لiPad Air 3 أو Mac refreshes خلال العام الماضي فهي قد كانت خاظئة وفشلت في التنبؤ).

ومع ذلك، استنادا إلى أنماط الماضية وأنواع سابقة، بالإضافة إلى معلومات التوريد والشراكة – فلا يمكنك صنع الملايين من هواتف أيفون الجديدة دون إشراك الكثير من الشركات المختلفة لتصنيع لامكونات – ولذا هناك أدلة قوية جدا تشير إلى أن هناك أيفون الجديد في الأشغال. بالاضافة إلى نقطة الشراكة نأتي الى الافراج لنظام  iOS 10 المقررة في خريف هذا العام، وحقيقة أن أبل لديها عادة ، منذ أيفون 5، يتم الكشف عن أي أيفون جديد يوم  الأول(الثلاثاء) أو الثاني(الاربعاء) من شهر سبتمبر(09)، على أن يتم البدء في شحن الهاتف في الجمعة الثانية أو الجمعة الثالثة بعد إزاحة الستار.

ولكن هناك تقارير – و التي تأخد بجدية شيئا ما  لانها أكبر من أن تكون تكهنا – تقول أن حدث الكشف هذا العام يكون في الثلاثاء 6 سبتمبر، وهذا يعني ان ايفون 7 يمكن الإفراج يوم الجمعة 16 سبتمبر أو 23 من نفس الشهر. وقال التقرير ايضا إنه هناك احتمال تاخير  الحدث إلى الثلاثاء 13 سبتمبر، و من ثم فأيفون 7 سوف يشحن في  الجمعة 23  أو 30 من شهر سبتمبر.

كيف سيبدو أيفون 7؟
ونحن الآن نخوض غمار الإشاعات والتسريبات المتكررة،لا يمكننا معرفة الشكل النهائي، و كما قلنا لا يمكن  لأبل أن ينتج الملايين من هواتف أيفون الراقية من فراغ، لذلك يجب أن تشمل عملية الانتاج العشرات من الشركات وعدد لا يحصى من الناس في هذا المسعى.

ويبدو أن جميع النقاط و البيانات تشير إلى أن أيفون 7 سيبدو الى حد كبير مثل أيفون 6S  (أو أيفون 6). وبعبارة أخرى، فإن الشكل الخارجي  لأيفون الجديد لا يرى الكثير من التغيير في المواد والشكل.

هناك اقتراح أن أبل سوف يعرض الفضاء الأسود فون، لتتناسب مع التشطيبات عرضت في مجموعة أبل ووتش.

ومن المتوقع أيضا لعلامة التفاح لإعادة تصميم العصابات و الخطوط على الجزء الخلفي من أيفون، جنبا إلى جنب مع بضعة تعديلات الصغيرة الأخرى التي سوف تغطى وتظهر في وقت لاحق.

ما هي التغييرات الكبيرة المتوقعة؟
في حين يتوقع أن يشبه ايفون 7  هاتف  أيفون 6و 6S من خلال المظهر الخارجي، سيكون هناك بعض التغييرات الرئيسية.

ومن المتوقع أن تكون هذه:

إزالة سماعة الرأس 3.5 ملم، وسماعات الرأس القديمة استبدلت مع EarPods المضيئة. هذا ومن المرجح أن تكون مثيرة للجدل قليلا فهي الاولى من نوعها لأن هذا النوع من السماعات دوما مايوجه للغرض التجاري، و لكن أبل تبحث دوما عن ترك الماضي تجري وراء تحديث علبة  الهاتف الذكي. بعد كل شيء،  سماعة رأس جاك موجودة منذ عقود، وأنه لم تكن ناجحة الناحية الميكانيكية تفشل كوسيلة مضادة للمياه والغبار.

تغيير  زر الصفحة الرئيسية الى زر حساس للمس، من المرجح  بالفعل تغيير الى أزرار اللمسية على عكس الازرار الفزيائية في الاصدارات السابقة.
الكاميرات المزدوجة. ويقال إن الغرض من الكاميرا ثانية لتكون أفضل وظيفة في الإضاءة المنخفضة، والسماح للصور أن تكون أكثر تفصيلا.
والأجزاء الأخيرة التي تم تسربيها تشير أيضا إلى أن أيفون 7 سيعرف شاشة محدثة.  مع عرض 4.7 بوصة على ايفون 7 تأتي بدقة Full HD 1080p (دقة شاشة 1920 × 1080)، في حين يصل أيفون 7 زائد  إلى دقة 2K (دقة شاشة 2560×1440).
وهناك أيضا فرصة جيدة لتجربة التكنولوجيا التي وجدت على Pad Pro (التي تستخدم لتغيير درجة حرارة لون  العرض لتتناسب مع الإضاءة المحيطة) وجعلها على أيفون 7. فأبل لديها عادة لاختبار التقنيات الجديدة على واحد من الاجهزة الاكثر مبيعا قبل تجريبها  إلى الأجهزة الأخرى، لذلك هذا هو احتمال حقيقي.
ماذا عن المواصفات الأجهزة؟
وإذا صحت الاخبار السابقة وكانت حقيقية، نتوقع ايفون 7 وأيفون 7 Plus سيتم تشغيله بواسطة معالج A10 التي يوفر ضعف الأداء – سواء الحوسبة وحتى الجرافيك – من A9 الاصدار السابق و الذي كان يقدم أداء لابأس به.

اذا ما تشعر بالقلق على ذاكرة الوصول العشوائي، أعتقد أن الكثير من هذا يعتمد على شاشة العرض. فإذا أبل قامت بترقية شاشة العرض إلى 1080p على ايفون 7 و الى 2K على ايفون 7+، ثم تستعمل 3GB من ذاكرة الوصول العشوائي قد تكون هناك حاجة لمنع بعض فريمات والى سنلاحظ بعض البطئ في الاداء العام للجهاز مقارنة بايفون 6.